halim

الموقع الرسمى للفنان عبد الحليم حافظ. اغانى عبد الحليم . افلام عبد الحليم حافظ . صور عبد الحليم حافظ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (( حكم تلاوة القرآن للأموات))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انتهاء
رئــيســة مـجـلــس الادارة
رئــيســة مـجـلــس الادارة
avatar

عدد الرسائل : 25
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: (( حكم تلاوة القرآن للأموات))   الجمعة مايو 23, 2008 7:15 am

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد

لقد كثر السؤال عن حكم قراءة القرآن واهداء الثواب للأموات من المسلمين ولقد احببت أن أنقل لكم جميعا اخوتى وحبيباتى فى الله قول الامام بن القيم فى كتاب الروح للامام وهذا قوله
ذكر عن جماعة من السلف أنهم أوصوا أن يقرأعند قبورهم وقت الدفن

قال عبد الحق يروى أن عبد الله بن عمر رضى الله عنه أمر أن يقرأعند قبره سورة البقرة وممن رأى ذلك المعلى بن عبد الرحمن وكان الامام أحمد ينكر ذلك أولا حيث لم يبلغه فيه أثر ثم رجع عن ذلك


قال الخلال فى الجامع وأخبرنى الحسن بن أحمد الوراق حدثنى على بن موسى الحداد وكان صدوقاقال:كنت مع أحمد بن حنبل فى جنازة فلما دفن الميت جلس رجل ضرير يقرأعند القبر فقال له احمد يا هذا ان القراءة عند لقبربدعة فلما خرجنامن المقابر قال محمد بن قدامة لأحمد بن حنبل :يا ابا عبد الله ما تقول فى مبشر الحلبى ؟قال ثقة

قال كتبت عنه شيئا قال نعم فأخبرنى مبشر عن عبد الرحمن بن العلاء بن اللجلاج عن أبيه أنه اوصى اذا دفن أن يقرأعند رأسه بفاتحة البقرة وخاتمتها وقال سمعتابن عمر يوصى بذلك

فقال له أحمد :فارجع وقل للرجل يقرأ

قال الحسن بن الصباح سألت الشافعى عن القراءة عند القبر فقال لابأس بها

ذكر الخلال عن الشعبى قال :كانت الأنصار اذا مات لهم الميت اختلفوا الى قبره يقرءون عنده القرآن

ويدل على هذا أيضا ما جرى عليه عمل الناس قديما وحديثا الى الآن من تلقين الميت ولولا انه يسمع ذلك وينتفع به لم يكن فيه فلئدة ومان عبثا وقد سئل عنه الامام أحمد رحمه الله فاستحسنه واحتج عليه بالعمل

وقد روى أبو داود فى سننه باسناد لابأس به ان النبى صلى الله عليه وسلم حضر جنازة رجل فلما دفن قال سلوا لأخيكم التثبيت فانه الآن يسأل .

فأخبر انه يسأل واذا كان يسأل فانه يسمع التلقين وقد صح عن النبى صلى الله عليه وسلم ان الميت يسمع قرع نعالهم اذا ولوا منصرفين .

يروى فيه حديث ضعيف ذكره الطبرانى فى معجمه من حديث ابى أمامة قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :اذامات أحدكم فسويتم عليه التراب فليقم أحدكم على رأس قبره ثم يقول يا فلان بن فلانة فانه يسمع ولا يجيب ثم ليقل يا فلان ين فلانة الثانية فانه يستوى قاعدا ثة ليقل يا فلان بن فلانة يقول أرشدنا رحمك الله ولكنكم لا تسمعون

فيقول اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة ان لا له الا الله وان محمدا رسول الله وانك رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد ننبيا وبالقرآن اماما فان منكرا ونكيرا يتأخر كل واحد منهما ويقول انطلق بنا ما يقعدنا عند هذا وقد لقن حجته ويكون الله ورسوله حجيجه دونهما

فقال رجل يا رسول الله فان لم يعرف أمه ؟ قال ينسبه الى أمه حواء.

فهذا الحديث وان لم يثبت فاتصال العمل به فى سائر الأمصار والأعصار من غير انكار كاف فى العمل به

وبالجملة فأفضل ما يهدى الى الميت العتق والصدقة والاستغفار له والدعاءله والحج عنه واما قراءة القرآن واهداؤهاله تطوعابغير أجرة فهذا يصل اليه كما يصل ثواب الصوم والحج .

فان قيل فهذالم يكن معروفا فى السلف ولا يمكن نقله عن واحد منهم مع شدة حرصهم على الخير ولا أرشدهم النبى صلى الله عليه وآله وسلم اليه وقد ارشدهم الى الدعاء والاستغفار والصدقة والحج والصيام فلو كان ثاب القراءة يصل لأرشدهم اليه ولكانوا يفعلونه

فالجواب :ان مورد هذا السؤال :

ان كان معترفا بوصول ثواب الحج والصيام والدعاء والاستغفار قيل له ما هذه الخاصية التى منعت من وصول ثواب القرآن واقتضت وصول ثواب هذه الأعمال؟ وهل هذا الا تفريق بين المتماثلات

وان لم يعترف بوصول تلك الأشياء الى الميت فهو محجوج بالكتاب والسنة والاجماع وقواعد الشرع.

ثم يقال لهذا القائل لو كلفت ان تنقل عن واحد من السلف انه قال اللهم ثواب هذا الصوم لفلان لعجزت فان القوم كانوا أحرص شىء على كتمان أعمال البر فلم يكونوا ليشهدوا على الله بايصال ثوابها الى أمواتهم.

فان قيل فرسول الله صلى الله عليه وسلم أرشدهم الى الصوم والصدقة والحج دون القراءة قيل هو صلى الله عليه وسلم لم يبتدئهم بهذلك بل خرج ذلك منه مخرج الجواب لهم فهذا سأله عن الحج عن ميته فاذن له وهذا سأله عن الصيام عنه فأذن له وهذا سأله عن الصدقة فأذن له ولم يمنعهم مما سوى ذلك وأى فرق بين وصول ثواب الصوم الذى هو مجرد نية وامساك بين وصول القراءة والذكر

والقائل بان أحدا من السلف لم يفعل ذلك قائل مالا علم له به فان هذه شهادة على نفى ما لم يعلمه فما يدريه ان السلف كانوا يفعلون ذلك ولا يشهدون من حضرهم عليه بل يكفى اطلاع علام الغيوب على نياتهم ومقاصدهم لا سيما والتلفظ بنية الاهداء لا يشترط كما تقدم

وسر المسألة ان الثواب ملك العامل فاذا تبرع به وأهداه الى أخيه المسلم فما الذى خص من هذا ثواب القراءة وحجر على العبد ان يوصله الى أخيه وهذا عمل سائر الناس فى سائر الأعصار والأمصار حتى المنكرين من غير نكير من العلماء.
انتهى قوا الامام ابن القيم رحمه الله تعالى

أسأل الله العلى القدير ان يرحم أموات المسلمين اجمعين

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حاول تفتكرنى
مــديــر عـــام
مــديــر عـــام
avatar

عدد الرسائل : 29
العمر : 33
الموقع : http://halim.nice-forum.net
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: (( حكم تلاوة القرآن للأموات))   الجمعة مايو 23, 2008 12:40 pm


السلام عليكم

بجد والله مش لاقى تعليق اقوله بس كل اللى هاقوله

جزاكى الله خيرا

شكرا
..............................
................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://halim.nice-forum.net
 
(( حكم تلاوة القرآن للأموات))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
halim :: اســـــــلامــــــــيــــــات :: الـــقـــران الــكــريـم-
انتقل الى: